لجنة مبحث اللغة العربية / سلفيت

أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم، ونتمنى أن تكون في تمام الصحة والعافية
لجنة مبحث اللغة العربية / سلفيت

قال تعالى : ((ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد))


    إعراب سورة البقرة من الآية 26-43

    شاطر
    avatar
    جميل عياش
    مدير عام
    مدير عام

    ذكر عدد الرسائل : 414
    العمر : 42
    مكان السكن : رافات فلسطين
    الوظيفة : معلم
    نقاط : 14055
    السٌّمعَة : 23
    تاريخ التسجيل : 26/11/2008

    إعراب سورة البقرة من الآية 26-43

    مُساهمة من طرف جميل عياش في 28/10/2011, 03:15

    بسم الله الرحمن الرحيم



    (إِنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلاً ما بَعُوضَةً فَما فَوْقَها فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ ما ذا أَرادَ اللَّهُ بِهذا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَما يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفاسِقِينَ(26))


    «إِنَّ» حرف مشبه بالفعل.

    «اللَّهَ» لفظ الجلالة اسمها منصوب.

    «لا يَسْتَحْيِي» لا نافية ، يستحيي فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل ، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو. والجملة في محل رفع خبر إن.

    «أَنْ يَضْربَ» أن حرف مصدري ونصب ، يضرب فعل مضارع منصوب. وأن وما بعدها في تأويل مصدر في محل جر بحرف جر محذوف والتقدير من ضرب مثل ، والجار والمجرور متعلقان بالفعل ، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو.

    «مَثَلًا ما بَعُوضَةً» في إعرابها أقوال لعل أيسرها ، مثلا مفعول به. ما صفة ، بعوضة بدل من مثلا منصوب.

    «فَما» الفاء عاطفة ، ما اسم موصول مبني على السكون في محل نصب لأنه معطوف على بعوضة.

    «فَوْقَها» مفعول فيه ظرف مكان متعلق بمحذوف صلة ما.

    «فَأَمَّا» الفاء استئنافية ، أما أداة شرط وتفصيل وتوكيد.


    «الَّذِينَ» اسم موصول في محل رفع مبتدأ.

    «آمَنُوا» فعل ماض وفاعل. والجملة صلة الموصول.


    «فَيَعْلَمُونَ» الفاء رابطة للجواب يعلمون فعل مضارع وفاعل. والجملة لا محل لها لأنها جواب شرط غير جازم.


    «أَنَّهُ» حرف مشبه بالفعل والهاء اسمها.


    «الْحَقُّ» خبرها.


    «مِنْ رَبِّهِمْ» جار ومجرور متعلقان بمحذوف حال من الحق والتقديرمنزلا من ربهم. وأن واسمها وخبرها سد مسد مفعولي يعلمون.


    «وَأَمَّا» كأما الأولى.

    «الَّذِينَ» اسم موصول مبتدأ.


    «كَفَرُوا» فعل ماض وفاعل. والجملة صلة الموصول.

    «فَيَقُولُونَ» الفاء رابطة للجواب ، يقولون فعل مضارع وفاعل. والجملة جواب شرط غير جازم لا محل لها.


    «ما ذا» اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ أو ما اسم استفهام ، ذا اسم موصول خبر.

    «أَرادَ» فعل ماض.


    «اللَّهَ» لفظ الجلالة فاعل.


    «بِهذا» جار ومجرور متعلقان بأراد.


    «مَثَلًا» تمييز منصوب بالفتحة.


    «أَرادَ اللَّهُ» جملة في محل رفع خبر. وجملة ماذا أراد اللّه في محل نصب مقول القول.


    «يُضِلُّ» فعل مضارع ، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو.

    «بِهِ» متعلقان بيضل.

    «كَثِيراً» مفعول به منصوب. والجملة استئنافية لا محل لها.

    «وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً» الواو عاطفة وإعرابها كسابقتها. والجملة معطوفة.

    «وَما» الواو استئنافية ، ما نافية.

    «يُضِلُّ» فعل مضارع.

    «بِهِ» متعلقان بيضل.

    «إِلَّا» أداة حصر.

    «الْفاسِقِينَ» مفعول به منصوب بالياء. والجملة استئنافية.



    (الَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثاقِهِ وَيَقْطَعُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولئِكَ هُمُ الْخاسِرُونَ(27))


    «الَّذِينَ» اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب صفة للفاسقين.

    «يَنْقُضُونَ»فعل مضارع والواو فاعل.

    «عَهْدَ » مفعول به .

    «يَنْقُضُونَ عَهْدَ » الجملة صلة الموصول.

    «اللَّهِ» لفظ الجلالة مضاف إليه.

    «مِنْ بَعْدِ» متعلقان بينقضون.

    «مِيثاقِهِ» مضاف إليه ، والهاء في محل جر بالإضافة.

    «وَيَقْطَعُونَ» الواو عاطفة ، يقطعون فعل مضارع وفاعل.

    «ما أَمَرَ» ما اسم موصول في محل نصب مفعول به , أمر فعل ماض.

    «اللَّهِ» لفظ الجلالة فاعل.

    «بِهِ» متعلقان بأمر.

    «أَنْ» حرف مصدري ونصب.

    «يُوصَلَ» فعل مضارع منصوب مبني للمجهول,ونائب الفاعل ضمير مستتر تقديره هو. وأن وما بعدها في تأويل مصدر بدل من الضمير في به ، وقيل مفعول لأجله والتقدير كراهية أن يوصل.

    «وَيُفْسِدُونَ» مثل يقطعون. والجملة معطوفة.

    «فِي الْأَرْضِ» متعلقان بيفسدون.

    «أُولئِكَ» اسم إشارة مبتدأ.

    «هُمُ» ضمير فصل.

    «الْخاسِرُونَ» خبر المبتدأ. والجملة الاسمية مستأنفة.


    (كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنْتُمْ أَمْواتاً فَأَحْياكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ(28))


    «كَيْفَ» اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب حال.

    «تَكْفُرُونَ» فعل مضارع والواو فاعل , و الجملة مستأنفة.

    «بِاللَّهِ» لفظ الجلالة مجرور بالباء ومتعلقان بتكفرون.

    «وَكُنْتُمْ» الواو حالية ، وقد مقدرة قبل الفعل الماضي كنتم وهو فعل ماض ناقص والتاء اسمها ، والميم للجمع

    «أَمْواتاً» خبرها، و الجملة في محل نصب حال.

    «فَأَحْياكُمْ» الفاء حرف عطف ، أحياكم فعل ماض ومفعول به والفاعل ضمير مستتر تقديره هو.

    «ثُمَّ» حرف عطف.

    «يُمِيتُكُمْ» فعل مضارع ومفعول به والفاعل هو.

    «ثُمَّ» حرف عطف.

    «يُحْيِيكُمْ» فعل مضارع ومفعوله والميم للجمع وفاعله مستتر.

    «ثُمَّ» حرف عطف.

    «إِلَيْهِ» متعلقان بالفعل بعده

    «تُرْجَعُونَ» والجملة معطوفة.


    (هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ ما فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ اسْتَوى إِلَى السَّماءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَماواتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيم(ٌ29))


    «هُوَ» ضمير رفع منفصل في محل رفع مبتدأ.

    «الَّذِي» اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر. والجملة الاسمية مستأنفة لا محل لها.

    «خَلَقَ» فعل ماض وفاعله مستتر تقديره هو.

    «لَكُمْ» متعلقان بخلق.

    «ما» اسم موصول في محل نصب مفعول به.

    «فِي الْأَرْضِ» متعلقان بمحذوف صلة الموصول تقديره ما يسخر في الأرض.

    «جَمِيعاً» حال من اسم الموصول ما.

    «ثُمَّ» حرف عطف.

    «اسْتَوى » فعل ماض والفاعل ضمير مستتر تقديره هو يعود على اللّه تعالى. والجملة معطوفة على ما
    قبلها.

    «إِلَى السَّماءِ» متعلقان باستوى.

    «فَسَوَّاهُنَّ» الفاء عاطفة ، «سوى» فعل ماض مبني على الفتحة المقدرة والهاء ضمير متصل في محل نصب مفعول به والنون دالة على جماعة الإناث. والجملة معطوفة.

    «سَبْعَ» مفعول به ثان لسوى حملا لها على معنى صير أما إذا كانت بمعنى خلق فهي حال.

    «سَماواتٍ» مضاف إليه.

    «وَهُوَ» الواو استئنافية ، هو ضمير منفصل مبتدأ.

    «بِكُلِّ» متعلقان بالخبر عليم.

    «شَيْ ءٍ» مضاف إليه مجرور والجملة مستأنفة.

    «عَلِيمٌ» خبر.



    (وَإِذْ قالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قالُوا أَتَجْعَلُ فِيها مَنْ يُفْسِدُ فِيها وَيَسْفِكُ الدِّماءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قالَ إِنِّي أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ (30))


    جاعل : خالق. التقديس : تنزيه الخالق عما لا يليق به.

    «وَإِذْ» الواو استئنافية ، إذ ظرف زمان مبني على السكون متعلق بالفعل المحذوف اذكر. وقيل مفعول به للفعل اذكر المحذوف.

    «قالَ» فعل ماض.

    «رَبُّكَ» فاعل والكاف مضاف إليه .

    «لِلْمَلائِكَةِ» متعلقان بالفعل قال. والجملة في محل جر بالإضافة.

    «إِنِّي» إن حرف مشبه بالفعل والياء اسمها.

    «جاعِلٌ» خبرها

    «فِي الْأَرْضِ» جار ومجرور متعلقان باسم الفاعل جاعل.

    «خَلِيفَةً» مفعول به لاسم الفاعل جاعل. والجملة الاسمية في محل نصب مقول القول.

    «قالُوا» فعل ماض وفاعل والجملة استئنافية.

    «أَتَجْعَلُ» الهمزة للاستفهام ، تجعل فعل مضارع والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت.

    «فِيها» متعلقان بالفعل قبلهما أو في محل نصب مفعول به أول إذا كانت تجعل بمعنى تصير.

    «مَنْ» اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به ثان. والجملة في محل نصب مقول القول.

    «يُفْسِدُ» فعل مضارع والفاعل هو. والجملة صلة الموصول لا محل لها.

    «فِيها» متعلقان بيفسد.

    «وَيَسْفِكُ» معطوف على يفسد.

    «الدِّماءَ» مفعول به.

    «وَنَحْنُ» الواو حالية ، نحن ضمير منفصل مبتدأ.

    «نُسَبِّحُ» فعل مضارع والفاعل ضمير مستتر تقديره نحن. وجملة نسبح خبر المبتدأ. والجملة الاسمية نحن نسبح في محل نصب حال.

    «بِحَمْدِكَ» جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة التقدير متلبسين بحمدك.

    «وَنُقَدِّسُ» فعل مضارع معطوف على نسبح

    «لَكَ» جار ومجرور متعلقان بنقدس وقيل الكاف مفعول به واللام زائدة.

    «قالَ» فعل ماض والفاعل ضمير مستتر تقديره هو والجملة مستأنفة.

    «إِنِّي» إن حرف مشبه بالفعل ، والياء اسمها.

    «أَعْلَمُ» فعل مضارع والفاعل أنا. والجملة خبر إن.

    «ما» اسم موصول في محل نصب مفعول به .

    «لا تَعْلَمُونَ» لا نافية وتعلمون مضارع وفاعله ، والعائد محذوف تقديره مالا تعلمونه, وجملة إني أعلم مفعول به مقول القول, وجملة تعلمون صلة الموصول.


    (وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ كُلَّها ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِكَةِ فَقالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْماءِ هؤُلاءِ إِنْ كُنْتُمْ صادِقِينَ(31))


    «وَعَلَّمَ» الواو حرف عطف ، علم فعل ماض والفاعل مستتر تقديره هو يعود إلى اللّه تعالى.


    «آدَمَ» مفعول به أول منصوب بالفتحة.


    «الْأَسْماءَ» مفعول به ثان.


    «كُلَّها» توكيد للأسماء ، ها ضمير متصل في محل جر بالإضافة. وجملة علم معطوفة على جملة قال.

    «ثُمَّ» حرف عطف.

    «عَرَضَهُمْ» فعل ماض ، والهاء مفعول به ، والميم علامة جمع الذكور والفاعل ضمير مستتر تقديره هو.

    «عَلَى الْمَلائِكَةِ» متعلقان بعرض. والجملة معطوفة.


    «فَقالَ» الفاء عاطفة. قال فعل ماض والفاعل يعود إلى ربك والجملة معطوفة.

    «أَنْبِئُونِي» فعل أمر مبني على حذف النون لاتصاله بواو الجماعة ، والواو فاعل والنون للوقاية والياء في محل نصب مفعول به.


    «بِأَسْماءِ» متعلقان بالفعل قبلهما.


    «هؤُلاءِ» اسم إشارة في محل جر بالإضافة. والجملة مقول القول.


    «إِنْ كُنْتُمْ صادِقِينَ» انظر الآية 23. وجواب إن الشرطية محذوف دل عليه ما قبله.


    (قالُوا سُبْحانَكَ لا عِلْمَ لَنا إِلاَّ ما عَلَّمْتَنا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ(32))



    «قالُوا» فعل ماض وفاعله والجملة مستأنفة.

    «سُبْحانَكَ» مفعول مطلق لفعل محذوف ، والكاف في محل جر بالإضافة.


    «لا عِلْمَ» لا نافية للجنس تعمل عمل إن ، علم اسمها مبني على الفتح في محل نصب.


    «لَنا» جار ومجرور متعلقان بخبر لا المحذوف والجملة الاسمية لا محل لها استئنافية. وجملة المصدر مقول القول.


    «إِلَّا» أداة حصر.


    «ما عَلَّمْتَنا» ما اسم موصول مبني على السكون في محل رفع بدل من ما ومعمولها. والعائد محذوف تقديره ما علمتنا إياه. علمتنا فعل ماض وفاعل ومفعول به. والجملة صلة الموصول.

    «إِنَّكَ» حرف مشبه بالفعل والكاف اسمها.


    «أَنْتَ» ضمير فصل لا محل له.

    «الْعَلِيمُ» خبر إن مرفوع.

    «الْحَكِيمُ» خبر ثان وجملة إنك العليم استئنافية.



    (قالَ يا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمائِهِمْ قالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ ما تُبْدُونَ وَما كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ (33))


    «قالَ» فعل ماض وفاعله مستتر تقديره هو. والجملة مستأنفة.

    «يا آدَمُ» يا أداة نداء. آدم منادى مفرد علم مبني على الضم في محل نصب.


    «أَنْبِئْهُمْ» فعل أمر مبني على السكون والهاء مفعول به والميم لجمع الذكور ، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت.


    «بِأَسْمائِهِمْ» جار ومجرور متعلقان بالفعل ، في موضع المفعول الثاني.


    «فَلَمَّا» الفاء عاطفة ، ولما ظرفية حينية.


    «أَنْبَأَهُمْ» فعل ماض ومفعول به ، والفاعل هو والجملة في محل جر بالإضافة.


    «بِأَسْمائِهِمْ» متعلقان بأنبأهم.


    «قالَ» فعل ماض والجملة لا محل لها جواب شرط غير جازم.


    «أَلَمْ» الهمزة للاستفهام ، لم حرف نفي وجزم وقلب.


    «أَقُلْ» فعل مضارع مجزوم ، والفاعل أنا. والجملة في محل نصب مقول القول.


    «لَكُمْ» متعلقان بأقل.


    «إِنِّي» إن حرف مشبه بالفعل والياء اسمها.


    «أَعْلَمُ» فعل مضارع والجملة خبر إن ، والفاعل أنا. والجملة الاسمية مقول القول.

    «غَيْبَ» مفعول به.


    «السَّماواتِ» مضاف إليه.


    «وَالْأَرْضِ» معطوف على السموات.


    «وَأَعْلَمُ» فعل مضارع.


    «ما» اسم موصول مفعول به.


    «تُبْدُونَ» فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ، والواو فاعل. والجملة صلة الموصول. وجملة أعلم معطوفة.


    «وَما» اسم موصول معطوف على ما السابقة.


    «كُنْتُمْ» فعل ماض ناقص والتاء اسمها ، والميم لجمع الذكور.


    «تَكْتُمُونَ» فعل مضارع وفاعل والجملة خبر كنتم. وجملة كنتم صلة الموصول.



    (وَإِذْ قُلْنا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبى وَاسْتَكْبَرَ وَكانَ مِنَ الْكافِرِينَ (34))


    «وَإِذْ قُلْنا لِلْمَلائِكَةِ» انظر الآية 30.

    «اسْجُدُوا» فعل أمر مبني على حذف النون. والواو فاعل والجملة مفعول به.

    «لِآدَمَ» متعلقان بالفعل قبلهما.

    «فَسَجَدُوا» الفاء عاطفة ، وسجدوا فعل ماض والواو فاعل.

    «إِلَّا» أداة استثناء.

    «إِبْلِيسَ» مستثنى منصوب.

    «أَبى » فعل ماض مبني على الفتحة المقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر ، والفاعل هو يعود إلى إبليس. والجملة في محل نصب حال.

    «وَاسْتَكْبَرَ» الواو عاطفة ، والجملة معطوفة على جملة أبى.

    «وَكانَ» الواو عاطفة ، كان فعل ماض ناقص ، واسمها ضمير مستتر تقديره هو.

    «مِنَ الْكافِرِينَ» متعلقان بمحذوف خبر. والجملة معطوفة على جملة استكبر.



    (وَقُلْنا يا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلا مِنْها رَغَداً حَيْثُ شِئْتُما وَلا تَقْرَبا هذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونا مِنَ الظَّالِمِينَ(35))


    «وَقُلْنا» الجملة معطوفة على قلنا الأولى.

    «يا آدَمُ» منادى.

    «اسْكُنْ» فعل أمر والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت والجملة مقول القول.

    «أَنْتَ» ضمير منفصل في محل رفع توكيد للفاعل المستتر.

    «وَزَوْجُكَ» الواو عاطفة ، زوجك اسم معطوف على الضمير المستتر ، والكاف في محل جر بالإضافة.

    «الْجَنَّةَ» مفعول به.

    «وَكُلا» الواو عاطفة ، كلا فعل أمر مبني على حذف النون لاتصاله بألف الاثنين ، والألف فاعل. والجملة معطوفة على ما قبلها.

    «مِنْها» متعلقان بكلا.

    «رَغَداً» صفة لمفعول مطلق محذوف وتقديره كلا أكلا رغدا ويجوز إعرابه نائب مفعول مطلق.

    «حَيْثُ» مفعول فيه ظرف مكان مبني على الضم في محل نصب متعلق بالفعل كلا.

    «شِئْتُما» فعل ماض والتاء فاعل ، وما للتثنية ، والجملة في محل جر بالإضافة.

    «وَلا» والواو عاطفة ، لا ناهية جازمة.

    «تَقْرَبا» فعل مضارع مجزوم بحذف النون ، والألف فاعل.

    «هذِهِ» اسم إشارة مبني على الكسر في محل نصب مفعول به ، والهاء للتنبيه.

    «الشَّجَرَةَ» بدل من اسم الإشارة منصوب.

    «فَتَكُونا» الفاء فاء السببية ، تكونا فعل مضارع ناقص منصوب بأن المضمرة بعد فاء السببية ، وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة ، والألف اسمها.

    «مِنَ الظَّالِمِينَ» متعلقان بخبر محذوف.



    (فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطانُ عَنْها فَأَخْرَجَهُما مِمَّا كانا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتاعٌ إِلى حِينٍ(36))


    «فَأَزَلَّهُمَا» الفاء عاطفة ، وأزلهما ماض ومفعوله والجملة معطوفة.

    «الشَّيْطانُ» فاعل.

    «عَنْها» متعلقان بأزلهما

    «فَأَخْرَجَهُما» معطوفة.

    «مِمَّا» من حرف جر، ما اسم موصول في محل جر بحرف الجر وهما متعلقان بالفعل أخرجهما.

    «كانا» فعل ماض ناقص والألف اسمها, وجملة «كانا»لا محل لها صلة الموصول.

    «فِيهِ» متعلقان بمحذوف خبر كانا.

    «وَقُلْنَا» الواوعاطفة، «قُلْنَا» الجملة معطوفة على جملة كانا .

    «اهْبِطُوا» فعل أمر وفاعل والجملة مقول القول.

    «بَعْضُكُمْ» مبتدأ.

    «لِبَعْضٍ» جار ومجرور متعلقان بالخبر.

    «عَدُوٌّ» خبر مرفوع والجملة الاسمية في محل نصب حال.

    «وَلَكُمْ» متعلقان بمحذوف خبر مقدم ، والواو عاطفة.

    «فِي الْأَرْضِ» متعلقان بمستقر.

    «مُسْتَقَرٌّ» مبتدأ مؤخر. والجملة معطوفة.

    «وَمَتاعٌ» اسم معطوف على مستقر.

    «إِلى حِينٍ» متعلقان بمحذوف صفة لمتاع.



    (فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِماتٍ فَتابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ(37))


    «فَتَلَقَّى» الفاء استئنافية. تلقى فعل ماض مبني على الفتحة المقدرة.

    «آدَمُ» فاعل.

    «مِنْ رَبِّهِ» متعلقان بالفعل.

    «كَلِماتٍ» مفعول به منصوب بالكسرة عوضا عن الفتحة.

    «فَتابَ» الفاء حرف عطف ، تاب فعل ماض والجملة معطوفة على محذوف والتقدير قالها فتاب.

    «عَلَيْهِ» متعلقان بالفعل تاب. وجملة تلقى مستأنفة.

    «إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ» انظر الآية «32».


    (قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْها جَمِيعاً فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدىً فَمَنْ تَبِعَ هُدايَ فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ(38))


    «قُلْنَا» فعل ماض وفاعل والجملة مستأنفة.


    «اهْبِطُوا» فعل أمر وفاعل والجملة مقول القول.

    «مِنْها» متعلقان باهبطوا.

    «جَمِيعاً» حال منصوبة.

    «فَإِمَّا» الفاء استئنافية ، إن شرطية ما زائدة.

    «يَأْتِيَنَّكُمْ» فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة في محل جزم فعل الشرط ، والنون حرف لا محل له والكاف مفعول به ، والميم لجمع الذكور.

    «مِنِّي» متعلقان بيأتينكم.

    «هُدىً» فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على الألف المحذوفة.

    «فَمَنْ» الفاء رابطة للجواب ، من اسم شرط جازم في محل رفع مبتدأ.

    «تَبِعَ» فعل ماض والفاعل هو وجملة تبع في محل رفع خبر من. وجملة من تبع في محل جزم جواب الشرط. وجملة يأتينكم استئنافية.


    «هُدايَ» مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم ، والياء في محل جر بالإضافة.

    «فَلا» الفاء واقعة في جواب الشرط. لا نافية لا محل لها لأنها تكررت.

    «خَوْفٌ» مبتدأ.

    «عَلَيْهِمْ» متعلقان بمحذوف خبر.

    «وَلا» الواو عاطفة ، لا نافية.

    «هُمْ» ضمير منفصل مبتدأ.

    «يَحْزَنُونَ» فعل وفاعل والجملة خبر. وجملة لا خوف عليهم في محل جزم جواب الشرط. وجملة لا هم يحزنون معطوفة.



    (وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآياتِنا أُولئِكَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِيها خالِدُونَ (39))


    «وَالَّذِينَ» الواو عاطفة ، الذين اسم موصول مبتدأ.

    «كَفَرُوا» فعل ماض وفاعل والجملة صلة الموصول.

    «وَكَذَّبُوا» معطوفة على كفروا.

    «بِآياتِنا» متعلقان بكذبوا.

    «أُولئِكَ» اسم إشارة مبني على الكسر والكاف حرف خطاب وهو في محل رفع مبتدأ ثان.

    «أَصْحابُ» خبر أولئك وجملة أولئك أصحاب خبر الذين

    «النَّارِ» مضاف إليه.

    «هُمْ» ضمير منفصل في محل رفع مبتدأ.

    «فِيها» متعلقان بالخبر.

    «خالِدُونَ» خبر مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم. وجملة هم فيها خالدون خبر أولئك أو في محل نصب حال.



    (يا بَنِي إِسْرائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ (40))


    «يا بَنِي» يا أداة نداء ، بني منادى مضاف منصوب بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم.

    «إِسْرائِيلَ» مضاف إليه مجرور بالفتحة نيابة عن الكسرة ممنوع من الصرف اسم علم أعجمي.

    «اذْكُرُوا» فعل أمر مبني على حذف النون والواو فاعل.

    «نِعْمَتِيَ» مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم. والياء مضاف إليه.

    «الَّتِي» اسم موصول صفة لنعمة.

    «أَنْعَمْتُ» فعل ماض وفاعل.

    «عَلَيْكُمْ» متعلقان بأنعمت. والجملة صلة الموصول. وجملة اذكروا ابتدائية لا محل لها.

    «وَأَوْفُوا» معطوف على اذكروا.

    «بِعَهْدِي» متعلقان بأوفوا.

    «أُوفِ» فعل مضارع مجزوم لأنه جواب الطلب وعلامة جزمه حذف حرف العلة ، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنا ، والجملة لا محل لها من الإعراب لأنها جواب الطلب.

    «بِعَهْدِكُمْ» متعلقان بأوف.

    «وَإِيَّايَ» الواو عاطفة ، إياي ضمير نصب منفصل مبني على الفتح المقدر في محل نصب مفعول به لفعل محذوف.

    «فَارْهَبُونِ» الفاء عاطفة أو زائدة ، ارهبون فعل أمر مبني على حذف النون والنون للوقاية ، والياء المحذوفة في محل نصب مفعول به ,والجملة الفعلية مؤكدة لجملة ارهبوا المحذوفة.



    (وَآمِنُوا بِما أَنْزَلْتُ مُصَدِّقاً لِما مَعَكُمْ وَلا تَكُونُوا أَوَّلَ كافِرٍ بِهِ وَلا تَشْتَرُوا بِآياتِي ثَمَناً قَلِيلاً وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ (41))


    «وَآمِنُوا» الجملة معطوفة على اذكروا.

    «بِما» ما اسم موصول في محل جر والجار والمجرور متعلقان بآمنوا.

    «أَنْزَلْتُ» فعل ماض وفاعل ، وحذف العائد بما أنزلته. والجملة صلة الموصول.

    «مُصَدِّقاً» حال من الضمير المحذوف.

    «لِما» مثل بما متعلقان بمصدقا.

    «مَعَكُمْ» ظرف مكان متعلق بمحذوف الصلة لما وتقديره للذي وجد معكم.

    «وَلا» الواو عاطفة ، ولا ناهية جازمة.

    «تَكُونُوا» فعل مضارع ناقص مجزوم بحذف النون ، والواو اسمها.

    «أَوَّلَ» خبرها.

    «كافِرٍ» مضاف إليه, «بِهِ» متعلقان بكافر

    «وَلا تَشْتَرُوا» سبق إعراب مثلها.

    «بِآياتِي» متعلقان بتشتروا.

    «ثَمَناً» مفعول به.

    «قَلِيلًا» صفة.

    «وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ» سبق إعراب مثلها قريبا والجملة معطوفة على ما قبلها.



    (وَلا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْباطِلِ وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (42))


    «وَلا» الواو عاطفة ، لا ناهية جازمة.

    «تَلْبِسُوا» فعل مضارع مجزوم بحذف النون لأنه من الأفعال الخمسة ، والواو فاعل. والجملة معطوفة.

    «الْحَقَّ» مفعول به.

    «بِالْباطِلِ» متعلقان بتلبسوا.

    «وَتَكْتُمُوا» الواو عاطفة ، تكتموا فعل مضارع مجزوم مثل تلبسوا والجملة معطوفة ، ويجوز إعراب الواو حالية وتلبسوا فعل مضارع منصوب بأن المضمرة بعد الواو.

    «الْحَقَّ» مفعول به.

    «وَأَنْتُمْ» الواو حالية ، أنتم مبتدأ وجملة تعلمون خبر. والجملة الاسمية في محل نصب حال.

    «تَعْلَمُونَ» مضارع وفاعله.


    (وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِين(43))


    «وَأَقِيمُوا» فعل أمر مبني على حذف النون والواو الفاعل. والجملة معطوفة على ما قبلها.

    «الصَّلاةَ» مفعول به.

    «وَآتُوا الزَّكاةَ» إعرابها مثل أقيموا الصلاة.

    «وَارْكَعُوا» فعل أمر وفاعل.

    «مَعَ» ظرف زمان متعلق باركعوا.

    «الرَّاكِعِينَ» مضاف إليه مجرور بالياء لأنه جمع مذكر سالم والنون عوضا عن التنوين في الاسم المفرد. وجملة اركعوا معطوفة.


    _________________
    لا تكن زارعا لليأس في حقول من حولك، وإنما كن مثل الغيمة التي تستبشر الأرض القاحلة بقدومها

      الوقت/التاريخ الآن هو 20/11/2017, 17:29