لجنة مبحث اللغة العربية / سلفيت

أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم، ونتمنى أن تكون في تمام الصحة والعافية
لجنة مبحث اللغة العربية / سلفيت

قال تعالى : ((ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد))


    مواضع استعمال علامات الترقيم

    شاطر
    avatar
    جميل عياش
    مدير عام
    مدير عام

    ذكر عدد الرسائل : 414
    العمر : 42
    مكان السكن : رافات فلسطين
    الوظيفة : معلم
    نقاط : 14071
    السٌّمعَة : 23
    تاريخ التسجيل : 26/11/2008

    مواضع استعمال علامات الترقيم

    مُساهمة من طرف جميل عياش في 28/10/2011, 03:24

    مواضع استعمال علامات الترقيم

    أولاً: الفصلة



    والغرض منها أن يسكت القارئ عندها سكتة خفية؛ ليتميز بعض أجزاء الكلام عن بعضه، وتوضع فيما يأتي:

    1) بين الجمل التي يتركب من مجموعها كلام تام مثل: إن محمدًا طالب نبيل: لا يؤذي أحد، ولا يكذب في كلامه، ولا يقصر في درسه.

    2) بين الكلمات المفردة المتصلة بكلمات أخري تجعلها شبيهة بالجملة في طولها، مثل: ما خاب عامل صادق، ولا تلميذ عامل بنصائح والديه ومعلميه،ولا صانع مجيد لصناعته، غير مخلف لمواعيده.

    3) بين أنواع الشيء وأقسامه، مثل : فصول السنة أربعة: الربيع، والصيف، والخريف والشتاء.

    4) بعد لفظ المنادي مثل : يا على ، أحضر الكتاب.



    ثانيًا: الفصلة المنقوطة



    والغرض منها أن يقف القارئ عندها وقفة متوسطة ، وأكثر استعمالها في الآتي:

    1- بين الجمل الطويلة التي يتركب من مجموعها كلام مفيد، وذلك لإمكان التنفس بين الجمل عند قراءتها، ومنع خلط بعضها ببعض بسبب تباعدها مثل ، إن الناس لا ينظرون إلي الزمن الذي عمل فيه العمل؛ وإنما ينظرون إلي مقدار جودته وإتقانه.

    2- بين جملتين تكون الثانية منهما سببا في الأولي، مثل: نال على جائزة؛ لأنه نجح بتفوق.

    3- أو تكون مسببة عن الأولي، مثل: محمد أنور السادات مخلص لوطنه؛ فلا غرابة أن يختاره الشعب رئيسًا لجمهورية مصر العربية.



    ثالثًا: الوقفة أو النقطة



    وتوضع في نهاية الجملة التامة المستوفية كل مكملاتها..

    مثل :في التأني السلامة، وفي العجلة الندامة .

    ومثل :خير الكلام ما قل ودل، ولم يطل فيمل.



    رابعاً: علامة الاستفهام


    وتوضع في نهاية الجملة المستفهم بها عن شيء .

    مثل: فيم كنت؟ أين تذهب؟ لم تتعلم؟.



    خامسًا: علامة الانفعال (التأثر)



    توضع في آخر الجملة التي يعبر بها عن الانفعالات النفسية!

    كفرح ، أو حُزن ، أو تعجب، أو استغاثة ، أو دعاء.

    مثل: يا بشري!

    نجحت في الامتحان !

    واأسفاه!

    ما أجمل هذا البستان !

    النار!. أغيثونا!

    ويل للظالم!

    مات!ّ..فلان!.. رحمه الله!



    سادساً: النقطتان



    النقطتان تستعملان لتوضيح ما بعدهما، وتمييزه عما قبله، وذلك يكون في الآتي:

    بين القول والمقول، أو ما يشبهه في المعني.

    مثل: قال حكيم: العلم زين ، والجهل شين.

    ومثل : ومن نصائح أبي لي كل يوم: لا تؤخر عمل يومك إلى غدك.

    وتكون بين الشيء وأقسامه، أو أنواعه.

    مثل: أصابع اليد خمس: الإبهام، والسبابة.. والوسطي...

    ومثل: اثنان لا يسبعان : طالب علم، وطالب مال.

    وقبل الأمثلة التي توضح قاعدة ، وقبل الكلام الذي يوضح ما قبله.

    مثل: بعض الحيوان يأكل اللحم، كالأسد، والنمر، والذئب، وبعضه يأكل النبات: كالفيل ، والبقر ، والغنم،

    ومثل: أجزاء الكلام العربي ثلاثة : إسم ، وفعل ، وحرف.



    سابعًا: الشرطة أو الوصلة



    وتوضع بين ركني الجملة : إذا طال الركن الأول ؛ لأجل تسهيل فهمهما.

    مثل: إن الطالب الذي يدأب علي المذاكرة - ولا يضيع وقته سدى ـ ينجح بتفوق.

    وبين العدد والمعدود إذا وقعا عنوانا في أول السطر.

    مثل: التبكير في النوم واليقظة يكسب:

    أولاً: صحة البدن.

    ثانيًا: وفرة المال.

    ثالثًا: سلامة العقل.



    ثامنًا: التضبيب ( التنصيص)



    ويوضع بين قوسيهما المزدوجين كل كلام ينقل بنصه ، وحروفه.

    مثل قوله تعالي: ( إذا جاء نصر اله والفتح...) وقوله ( صلي الله عليه وسلم) :"اليد العليا خير من اليد السفلي".



    تاسعًا: القوسان



    ويوضع بينهما الألفاظ التي ليس من أركان هذا الكلام، كالجمل المعترضة ، وألفاظ الاحتراس، والتفسير، مثل:

    القاهرة ( حرسها الله ) عاصمة جمهورية مصر العربية.

    ومثل:


    إن كان لي ذنب ( ولا ذنب لي) فما له غيرك من غافر


    ومثل: حلوان ( بضم فسكون) مدينة جنوبي القاهرة ، طيبة الهواء.



    عاشرًا: علامة الحذف



    وتضوع مكان الكلام المحذوف، للاقتصار علي المهم منه، أو لاستقباح ذكره، مثل: أحببتك يا صديقي؛ لأدبك وعلمك.

    ومثل : جبل المقطم أشهر جبال مصر...بني عليه صلاح الدين الأيوبي قلعته المشهورة.

    ومثل: السد العالي يفيد البلاد في اتساع رقعة الأرض المنزرعة .. وانتشار الصناعة..وكثرة الإنتاج الذي يجعل مصر ترفع رأسها بين الأمم..ولا تحتاج إلي غيرها، بل غيرها يحتاج إليها في كل ما تنتج : من سماد ، وغلات زراعية ..وخير عميم.


    تنبيه


    لا يوضع من هذه العلامات في أول السطر إلا القوسان، وعلامة التنصيص وقد سبق ما يفيد ذلك.



    _________________
    لا تكن زارعا لليأس في حقول من حولك، وإنما كن مثل الغيمة التي تستبشر الأرض القاحلة بقدومها

      الوقت/التاريخ الآن هو 24/11/2017, 13:05