لجنة مبحث اللغة العربية / سلفيت

أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم، ونتمنى أن تكون في تمام الصحة والعافية
لجنة مبحث اللغة العربية / سلفيت

قال تعالى : ((ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد))


    التّمييزُ

    شاطر
    avatar
    جميل عياش
    مدير عام
    مدير عام

    ذكر عدد الرسائل : 414
    العمر : 42
    مكان السكن : رافات فلسطين
    الوظيفة : معلم
    نقاط : 14071
    السٌّمعَة : 23
    تاريخ التسجيل : 26/11/2008

    التّمييزُ

    مُساهمة من طرف جميل عياش في 31/12/2011, 08:47

    التّمييزُ

    هو اسمٌ نكرةٌ منصوبٌ يزيلُ الغموضَ عن كلمةٍ أو جملةٍ قبلَهُ ، مثل : اشتريْتُ أوقيةً عسلاً ، فكلمةُ (عسلاً) بيَّنت المقصودَ بأوقيّةٍ.


    أنــواعــه


    - التَّمييزُ نوعانِ :

    1- تمييزُ المُفردِ : ويكونُ مميَّزُهُ كلمةً مفردةً ملفوظةً قبلَه ، ويأتي بعدَ :

    1- عددٍ : نجحَ عشرون طالباً.

    2- وزنٍ : اشتريْتُ أوقيةً عسلاً.

    3- كيلٍ : شربْتُ لتراً حليباً.

    4- مساحةٍ : زرعْتُ هكتاراً أرضاً.

    5- قياسٍ : اشتريْتُ ذراعاً قماشاً.

    ب- تمييزُ الجملةِ : ويكونُ مميَّزُهُ ملحوظاً من الجملةِ الّتي قبلِهُ دونِ ذكرِهِ ، ويكونُ إمّا مُحوَّلاً عن :

    1- فاعلٍ : حسُنَ أحمدُ خلقاً ، أي : حسُنَ خلقُ أحمدَ.

    2- أو مفعولٍ بِه : زرعْتُ الحديقةَ ورداً ، أي : زرعْتُ وردَ الحديقةِ.

    3- أو مبتدأٍ : (أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا) ، أي : مالي أكثرُ من مالِكَ، ونفري أعزُّ من نفرِك.

    - يكونُ التَّمييزُ :

    1- منصوباً : اشتريْتُ أوقيةً عسلاً.

    2- مجروراً بمِن : اشتريْتُ أوقيةً من عسلٍ.

    3- أو مجروراً بالإضافةِ : اشتريْتُ أوقيةَ عسلٍ.

    - يكثرُ التَّمييزُ بعدَ :

    1- كلمةِ كذا : رأيْتُ كذا مدينةً.

    2- فعلٍ يدلُّ على الامتلاءِ أو الزِّيادةِ : امتلأَت الغرفةُ قمحاً ، ازدادَ الطُّلاّبُ علماً.
    3- أسلوبِ المدحِ أو الذّمِّ : نِعمَ أحمدُ طالباً، أو:بئسَ خلقاً الكذبُ.

    4- التّعجُّبِ : ما أجملَ الأرضَ منظراً.

    5- الفعلِ(سما) : سما أحمدُ خلقاً.

    6- اسمِ التّفضيلِ : (أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا).

    =========
    المصدر:
    انظر كتاب "قواعد اللغة العربية المبسطة" للأستاذ / عبد اللطيف السعيد.
    [center]


    _________________
    لا تكن زارعا لليأس في حقول من حولك، وإنما كن مثل الغيمة التي تستبشر الأرض القاحلة بقدومها

      الوقت/التاريخ الآن هو 24/11/2017, 13:04