لجنة مبحث اللغة العربية / سلفيت

أهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم، ونتمنى أن تكون في تمام الصحة والعافية
لجنة مبحث اللغة العربية / سلفيت

قال تعالى : ((ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد))


    المصطلحات الادبية والنقدية الواردة في منهاج الصف الثاني الثانوي

    شاطر

    ابو معاذ
    عضو مبتدئ
    عضو مبتدئ

    ذكر عدد الرسائل : 21
    العمر : 62
    مكان السكن : الزاوية
    الوظيفة : معلم
    نقاط : 10155
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 29/12/2010

    المصطلحات الادبية والنقدية الواردة في منهاج الصف الثاني الثانوي

    مُساهمة من طرف ابو معاذ في 2/3/2011, 09:03


    قائمة بالمصطلحات الأدبية والنقدية الواردة في منهاج الصف الثاني عشر الأدبي
    1- الحديث النبوي الشريف : هو كل ما ورد عن الرسول-صلى الله عليه وسلم – من قول أو فعل أو تقرير أو صفة خلقية وهو المصدر الثاني للتشريع الإسلامي بعد القرآن .
    2- الحديث القدسي : هو الحديث الذي يرويه النبي- صلى الله عليه وسلم- عن الله – سبحانه وتعالى – ويرى كثير من العلماء أن صياغة اللفظ في الحديث القدسي للنبي ( ص ) وأن معناه لله تبارك وتعالى .
    3- التراث الثقافي المعماري في فلسطين : هو مجموعة من المباني والمنشآت القديمة التي شيدها الإنسان على أرض فلسطين المباركة لأغراض متعددة ، بما تحويه من مظاهر جمالية .
    4- أهل الذمة : هم اليهود والنصارى من غير المسلمين .
    5- الإخوانيات : من أغراض الشعر في العصر العثماني ، يتناول فيها الشاعر العلاقات الاجتماعية مع شيوخه وأصدقائه ومعاصريه من الأدباء والعلماء ورجال الحكم والأعيان .
    6- المراسلات : استخدام الشعراء شعرهم وسيلة للتواصل بعضهم مع بعض في مناسبات كثيرة .
    7- النظم على ألسنة الآخرين : اضطرار بعض الشعراء إلى نظم شعر حسب طلب أصدقائهم ، ومعاصريهم فنظموا رثاء ، وتهنئة وتشوقا واعتذارا . وهذا موضوع جديد من موضوعات الشعر في العصر العثماني .
    8- التقريظ : هو غرض شعري ظهر في العصر العثماني ، يقوم على مدح الإنسان الحي ، ووصفه ، وكان الشعراء يمدحون كلام الإنسان ، أو متعلقاته من متاع الدنيا . بدلا من مدح الإنسان ، ويشبه اليوم : التقديم للكتب ، أو تقديم الأشخاص في الندوات ، والاحتفالات .
    9- الاعتذار : أن ينظم الشاعر شعرا يعتذر فيه لأصدقائه عن أخطاء وقعت منه ، أو عدم تلبية ما طلبوه منه ، أو طلب وظيفة أو استعارة كتاب .
    10- العتاب : أن ينظم الشاعر شعرا يعاتب فيه أصدقاءه وأحبته ممن كانوا يحرصون على استمرار التواصل معهم . أو معاتبة بعض المسئولين لشعورهم بظلمهم جراء وشاية ، أو خطأ غير مقصود .
    11- الألغاز والأحاجي والمعميات : أشعار ينظمها بعض الشعراء للتسلية والرياضة الذهنية ، وللسؤال عن بعض القضايا العلمية .
    12- التأريخ الشعري : هو أن يأتي الشاعر ، أو المتكلم بكلمة ، أو كلمات في بيت من الشعر إذا حسبت حروفها بحساب الجمل بلغت السنة التي يريدها من تاريخ هجرة الرسول عليه السلام .
    13- المعارضات : هي أن ينظم الشاعر قصيدة شعرية يعارض فيها قصيدة شاعر آخر معاصر له أو غير معاصر ، على أن تكون في الغرض نفسه ، وعلى الوزن والقافية نفسها. ( تعريف آخر )Sad قصائد نسجها قائلوها على نسق قصائد مشهورة سابقة ، فنظموا على موسيقاها ، والتزموا موضوعها وبحرها وقافيتها ، لأنها نالت إعجابهم من جمال نظمها وصورها الفنية ، وعايشت تجاربهم الشعورية في مضمونها ) .
    14- حساب الجمل : يقوم على أساس أن لكل حرف من حروف العربية ، وفق الترتيب الأبجدي قيمة عددية محددة ، ومن مجموع ما تساويه حروف العبارة المؤرخ بها نستخرج قيمة عددية محددة .
    15- الطرد والعكس : وهو أن ينظم الشاعر قصيدة تقرأ على وجوه متعددة فالطرد مدح والعكس هجاء . وهو لون من الشعر صعب النظم ، ويحتاج إلى جهد عقلي كبير ، يلتزم فيه الشاعر ما لا يلزم .
    16- مدرسة الإحياء : تعني إعادة الحياة إلى روح الشعر ، وبعثه من جديد ، واتخاذ التراث العربي المشرق في عصور الازدهار الأدبي نقطة انطلاق نحو الشعر المعاصر .
    17- الكلاسيكية : هو مذهب أدبي ظهر في الغرب في القرن الثامن عشر ، وقامت على احتذاء الآداب اليونانية والرومانية القديمة على أنها النموذج الذي يحاكى في لغته وأسلوبه وأفكاره . وكلمة كلاسيكي مشتقة من الكلمة اللاتينية ( Classic ) ، وأصل معناها وحدة في أسطول ، ثم أصبحت تفيد معنى الوحدة الدراسية ، حتى أصبحت م>هبا أدبيا ينظر إلى الأعمال الأدبية نظرة تقدير وإجلال ، ويحاول محاكاتها في شكله ومضمونه .
    18- الوحدات الثلاث في الأدب المسرحي : هي وحدة الموضوع ، ووحدة الزمان ، ووحدة المكان .
    19- الرومانسية : هو الم>هب الأدبي الذي يعبر عن الخيال والعواطف الإنسانية ، سادت في الآداب الغربية ردحا من الزمن ، وبخاصة في النصف الأول من القرن التاسع عشر، بوصفها ثورة تحررية للأدب من سيطرة الآداب الكلاسيكية اليونانية والرومانية ، ويعود سبب تسمية الرومانسية بهذا الاسم إلى ( Romance ) . وهو نوع من القصص تدور حول مغامرات الفرسان وبطولاتهم في سبيل مكارم الأخلاق .
    20- مدرسة الديوان : شعراء تأثروا بالرومانسية نتيجة اتصالهم بشعراء الغرب ، ويتمثل ذلك في التعبيرعن الذات الإنسانية ، والتجديد في موضوعات شعرهم وأساليب التعبير ، و سميت بهذا الاسم نسبة إلى كتاب ( الديوان ) الذي ألفه العقاد والمازني .
    21- الوحدة العضوية : أن تشتمل القصيدة على وحدة المشاعر التي تثير الموضوع ، ووحدة التصوير الفني ، بحيث تتماسك أجزاء القصيدة ، ويكون لكل جزء وظيفة فيها .
    22- الوحدة الموضوعية : تعني اقتصار القصيدة على موضوع ( فكرة ) واحدة ، على غير المعروف في العصر الجاهلي من تعدد الموضوعات داخل القصيدة الواحدة .
    23- التأمل في شعر المهجر : هو تحليل النفس الإنسانية وتصويرها بدقة ، رغبة في الكشف عن أسرار الحياة وتحقيق مثل عليا وخالدة .
    24- الواقعية : هو مذهب أدبي ظهر في النصف الثاني من القرن التاسع عشر بوصفه اتجاها عاما في الفن ،وتنظر إلى الفن على أنه انعكاس للواقع ، وشكل من أشكال الوعي به .
    25- الواقعية النقدية ( التشاؤمية ) : هي الواقعية الغربية ، التي تنظر إلى الحياة والمجتمع من منظار أسود ، وتشك في الحياة أنها ممزقة تسحق الإنسان بلا رحمة ، وذلك لإدراكها التناقض الصارخ بين الأغنياء والفقراء ، والأقوياء والضعفاء في المجتمع الرأسمالي ، وترى أن الفن انعكاس للواقع وشكل من أشكال الوعي ، وترى أن الفنان يكتفي بتصوير الواقع دون المشاركة في إصلاحه ، وتشك في جانب الخير لدى الإنسان .
    26- الواقعية الاشتراكية ( التفاؤلية ) : هي التي تنظر إلى الفن من خلال الصراع بين الطبقات الكادحة والرأسمالية . وتنظر إلى الحياة نظرة تفاؤلية وترى الخير موجودا فيها ، وتؤمن بايجابية الإنسان ، وترى أنعلى الفنان المشاركة في تغيير الواقع ولا تكتفي منه بالوصف .
    27- لغة الإيحاء : هي لغة فنية ذات دلالات رمزية ملائمة للموضوع ومشحونة بالمعنى .
    28- الأسطورة : حكاية تروي أحداثا خيالية وقعت منذ زمن بعيد ، وقد يستخدمها الإنسان لتفسير الحياة ومظاهر الطبيعة المختلفة ، أو ترسيخ عادات اجتماعية ، أو تصوير بطولة ، ويغلب عليها الأحداث الخيالية التي وصفها الله عز وجل في القرآن الكريم بالأباطيل.
    29- شعر النكبة: هو الشعر الذي يتناول في مضمونه مأساة فلسطين عام( 1948 ) ، وما صاحبها من ضياع وتشرد ومآس ، ثم المقاومة التي ضرب بها أهلها أروع البطولات والتضحيات .
    30- شعر المقاومة : هو نتاج فكري يقوم بدور الرافض والتمرد على الاحتلال ، وتوجيه الجماهير نحو المحافظة على وجودها الحضاري ، ثم تطورت التسمية ، واتخذت مدلولا آخر يعني ( أدب الثورة ) .
    31- الالتزام :هو أن يشارك الأديب في قضايا قومه الوطنية والإنسانية ، ويصور آلامه وآماله في صنع مستقبل أفضل .
    32- التناص : لوحة فسيفسائية من الاقتباسات ، أو هو تقاطع داخل نص مأخوذ من نصوص أخرى .نص مأخوذ من نصوص أخرى . وقد حددت الناقدة ( جوليا كرستيفا ) مصطلح التناص ، التي نظرت إليبو صفه نتاجا لنصوص سابقة ، يعقد معها النص الجديد علاقة تبادل حواري ، لكنها محملة بدلالات معاصرة .
    33- التناص الديني : يعتمد الشاعر فيه على الاقتباس من كتب الأديان الثلاثة ، مما جعل النصوص الشعرية ذات سلطة تأثيرية قوية ، تزخر بجوانب إنسانية وقيم أخلاقية .
    34- التناص التاريخي : هو أن يجعل الشاعر من التاريخ بشخصياته وأحداثه مصدرا مهما من مصا الإلهام الشعري ، الذي يعكس من خلاله الارتداد إلى روح العصر ، ويكشف عن هموم الإنسان وطموحاته وأحلامه ويكتسب النص الشعري قيمة فنية توثيقية ، وبرهانا على كبرياء الأمة أو انكسارها من خلال التشابه بين الماضي والحاضر .
    35- التناص الأدبي : فيه يستحضر الشاعر أسماء أو أشعارا سابقة له سواء أكان ذلك من الشعراء العرأم الأجانب لإنشاء علاقة متبادلة بين زمنيين : الماضي والحاضر ، يعاد فيها صياغة الماضي وفق رؤية معاصرة .
    36- القصة القصيرة : سرد نثري ، يصور قطاعا من الحياة ، يقتصر على حادثة واحدة أو أكثر ، ويعبر عن موقف تام يتألف منه موضوع مستقل بشخوصه ومقوماته .
    37- التركيز في القصة : عنصر من عناصر القصة القصيرة يتجه فيها القاص إلى التعبير عن الحدث بلغة موجزة مكثفة ، وعبارة محكمة لا تحتمل الاستطراد . وتنمو اللغة مع نمو الموقف والحدث وكل كلمة فيها لها مهمتها التي تؤديها كما تشتمل على مبدأين : التناسب والتوقيت .
    38- التناسب : قياس القصة بميزان دقيق إذ سينهار اتزانها إذا اشتملت على وصف أو جزئية لا مكان لها .
    39- التوقيت : وجوب حضور كل حادثة أو خبر في وقته المناسب .
    40- مبدأ الوحدة في القصة : يعني وحدة الحدث والهدف من القصة . وتصور القصة منها خبرا أو حدثا محددا يعالج حتى النهاية بطريقة واحدة وهدف واحد حتى لا يكون هناك أكثر من مركز واحد للاهتمام ، ولا بد لهذا الحدث من وحدة تشمله وتنظمه ، وتربط بين أجزائه بأقوى الأساليب ، وهذا يعني وجود شكل من أشكالالوحدة العضوية لإبراز التأثير المطلوب في إطار الحبكة أو وحدة الزمان أو المكان .
    41- لحظة التنوير : هو ملمح مهم من ملامح القصة ، وتعني اللحظة التي ترتبط نهايتها بصلة وثيقة مع بدايتها ، لأنها آخر المراحل التي يتطور إليها الموقف .
    42- الوحدة العضوية في القصة : أن يتفاعل كل عضو في القصة ويسهم بنصيب كبير للوصول إلى التأثير النهائي .
    43- الشخصيات الرئيسية في القصة : وهي الشخصيات المركزية التي تدور حولها أحداث القصة ، فتؤثر فيها وتتأثر بها .
    44- الشخصيات الثانوية : شخصيات مساعدة في بلورة الحدث وتطويره إلى حد ما.
    45- الصراع الخارجي : التعارض أو التصادم بين شخصيات القصة لاختلاف وجهات النظر .
    46- الصراع الداخلي : وهو ما يكشف عن أعماق النفس ويمكن أن نطلق عليه الصراع النفسي .
    47- السيرة : فن أدبي يتناول حياة إنسان ما ، ويركز على تسجيل أعماله ، وتحليلها والتعليق عليها بقصد الإفادة مما فيها من خبرات وتجارب في الحياة .
    48- السيرة الفلسفية : وهي سير الفلاسفة والعلماء . وتعنى بالحديث عن الحياة العلمية والفلسفية ، و تهمل الحديث عن الحياة الاجتماعية .
    49- السيرة السياسية : وهي التي تهتم بعرض الجانب السياسي للشخصية المترجم لها .
    50- السيرة الصوفية : وهي سير المتصوفة التي تركز على التجارب الروحية الصوفية .
    51- السيرة التاريخية : وهي التي تركز على النواحي التاريخية ، والعناية بالأحداث الخارجية المتصلة بحياة المترجم وعصره .
    52- السيرة الذاتية : وهي أن يكتب المرء عن نفسه ، ويبرز ذاته بخيرها وشرها . فهي تدور حول حياة كاتبها وتصور أبعاد الشخصية .
    53- السيرة الغيرية : وتسمى السيرة الموضوعية ، وهي السيرة التي يترجم فيها الكاتب لحياة الآخرين .
    54- المسرحية اصطلاحا : فن نثري أو شعري ، يكتب ليمثل ، وهذا ما يميزه عن الفنون الأدبية الأخرى .
    55- المسرح لغة : هو المكان الذي يقصده الناس لمشاهدة ما يمثل فيه من مسرحيات . والمسرحية نسبة إلى هذا المكان ، والمسرحية : الحكاية التي تمثل في المسرح أمام الجمهور .
    56- البناء المسرحي : هو بناء هندسي يقوم على مبادئ محددة يراعيها الكاتب , وهو ما عرف اصطلاحا عند النقاد والباحثين بالوحدات الثلاث .
    57- وحدة الزمن : تدور الأحداث في إطار من الزمن لا يتجاوز اليوم الكامل .
    58- وحدة المكان : تدور الأحداث في مكان واحد ومن الممكن أن تنتقل إلى مكان آخر شريطة أن تبقى داخل المدينة الواحدة .
    59- وحدة الموضوع : أن يكون هناك موضوع واحد كلي يربط بين مشاهد المسرحية ومواقفها المختلفة .
    60- الشعر المهموس : عرفه الناقد محمد مندور بأنه أدب إنساني لا يقتصر على المشاعر الشخصية كما أنه ليس أدب ارتجال ، بل أدب الإحساس بتأثير اللغة ، واستخدامها في تحريك النفوس ، كما أنه ليس أدبا ضعيفا بل قويا تحس فيه صوت الشاعر خارجا من أعماق النفس ، بعيدا عن التعبير الخطابي المباشر .
    61- ما لا يستحيل بالانعكاس : يعني أن يقرأ النص من اليمين إلى اليسار أو من اليسار إلى اليمين دون تغير في المعنى ، فيكون من اليمين مدح ومن اليسار هجاء .
    62- التصريع : وهو من المحسنات البديعية بحيث يأتي الشاعر بآخر كلمة في الشطر الأول متشابهة مع الكلمة الأخيرة في الشطر الثاني على نفس القافية والوزن العروضي ، ولا يقع هذا إلا في مطلع القصائد .

    ابو معاذ

    أبو لين
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر عدد الرسائل : 9
    العمر : 32
    مكان السكن : بديا
    الوظيفة : معلم
    نقاط : 10063
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 08/01/2011

    رد: المصطلحات الادبية والنقدية الواردة في منهاج الصف الثاني الثانوي

    مُساهمة من طرف أبو لين في 2/3/2011, 20:23

    منذ زمن بعيد وأنا أُمَنِّي النفس بموقع كهذا..
    يُشْبِعُ الشغف باللغة التي أثْرت وأثَّرت فينا فآثرنا النطق بها..
    بوركت أخينا (أبو معاذ) وجزيت الخير كله.
    avatar
    جميل عياش
    مدير عام
    مدير عام

    ذكر عدد الرسائل : 414
    العمر : 42
    مكان السكن : رافات فلسطين
    الوظيفة : معلم
    نقاط : 14071
    السٌّمعَة : 23
    تاريخ التسجيل : 26/11/2008

    رد: المصطلحات الادبية والنقدية الواردة في منهاج الصف الثاني الثانوي

    مُساهمة من طرف جميل عياش في 2/3/2011, 22:56

    تجدني معجبا بما تقوم به من جهد، أخينا (أبو معاذ) ، وما تقدمه من فوائد لأهل العلم والمعرفة .
    جزاك الله خيرا
    وأغبطك على طول نفسك في الكتابة

    ولأخينا ( أبو لين )

    نتمنى أن نحقق -ولو جزءاً قليلاً- ممما يصبو إليه أهل العلم والمعرفة .

    شكراً لكما


    _________________
    لا تكن زارعا لليأس في حقول من حولك، وإنما كن مثل الغيمة التي تستبشر الأرض القاحلة بقدومها

      الوقت/التاريخ الآن هو 24/11/2017, 13:01